اليوم بمدينة الثقافة و بإشراف وزيرة العدل بالنيابة : مركز الدراسات القانونية والقضائية يحتفل بستينيّة مجلة "القضاء والتشريع"



في أجواء احتفالية جمعت بين الغوص في أعماق الذاكرة من جهة و إبراز التخصّص القانوني في المجال البحثي و العلمي من جهة أخرى، نظّم صباح اليوم مركز الدراسات القانونية والقضائية بوزارة العدل موكب احتفالي لإحياء الذكرى ستين لصدور " مجلة القضاء والتشريع " بإشراف وزيرة العدل بالنيابة السيدة حسناء بن سليمان وحضور مدير عام المركز السيد منير الفرشيشي و عدد من المديرين العامين السابقين للمركز والقضاة والأساتذة الجامعيين و المحامين و عدول التنفيذ وعدول الإشهاد.

وقد دار بالمناسبة حوار ثري و معمّق حول التجارب السابقة لعدد ممّن تعاملوا مع مركز الدراسات القانونية والقضائية مشيرين إلى دوره البالغ في التوثيق القانوني وصياغة مشاريع القوانين والتشريعات في مختلف فروع القانون و المجالات و الاختصاصات.. فضلا عن الدور الذي يؤديه المركز للاستنارة برأيه القانوني والعلمي مع الحكومات المتعاقبة منذ إحداثه، حيث تمّ عرض شريط وثائقي مصوّر يقدم لمحة عن مسار عمل مركز الدراسات القانونية و القضائية و أطوار صدور مجلة القضاء والتشريع وما ميّز كل مرحلة من مراحل نشرها لا سيما في صفوف الباحثين و الطلبة و الدارسين للقانون بمختلف الكليات القانونية على مرّ السنوات و العقود.


و أجمع الحضور على ضرورة الحفاظ على استمرارية نشر مجلة القضاء و التشريع و تطويرها شكلا ومضمونا لتكون في حلّة تليق بالأهمية التي يجب أن تكون عليها بعد مرور ستين سنة على صدورها، فضلا عن جعلها متاحة للجميع و بأيسر السبل والطرق.
و تُوّج الحفل بتكريم عدد من المشرفين السابقين على المركز والإداريين العاملين به، تقديرا لمجهوداتهم و إسهامهم الفاعل في ضمان استمرارية نشر مجلة القضاء والتشريع منذ صدور عددها الأول في غرة جوان 1959.


Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 223738