الأردن.. حكومة "بشر الخصاونة" تنال ثقة البرلمان



الأناضول - نالت حكومة رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، الأربعاء، ثقة مجلس النواب (البرلمان) بأغلبية أصوات أعضائه.

وبحسب مراسل الأناضول، فقد منح 88 عضواً الثقة لحكومة الخصاونة من 127 نائباً حضروا جلسة المجلس، إضافة إلى رئيس المجلس الذي لا يصوت، (من أصل العدد الكلي للمجلس 130).


وصوت ضد منح الثقة للحكومة 38 نائبا، وامتنع نائب واحد عن التصويت، وغاب اثنان.

وجاء التصويت بعد 6 أيام ناقش خلالها المجلس طلبا قدمه رئيس الوزراء لنيل الثقة بحكومته من خلال بيان تلاه في 3 يناير/ كانون الأول.

وقبيل التصويت رد رئيس الوزراء على مداخلات النواب، معتبرا أنها "مبشرة وتؤسس لمرحلة من الثقة".

وقال: "استمعت الحكومة بكل اهتمام لمناقشاتكم المقدرة (...) جميعنا نتوافق على تشخيص المشكلات، ونتحدث بدافع الوطنية والإخلاص".

وأشار الخصاونة، إلى أن "الحكومة لن تتنازل عن اختصاصاتها حسب ما نص عليه الدستور، وستتحمل المسؤولية".

وأعلن عن "وقف العمل بالحظر الأسبوعي الشامل ليوم الجمعة والذي اتخذته الحكومة قبل عدة أشهر".

كما بين الخصاونة، أنه تنفيذا لتوجيهات عاهل البلاد الملك عبد الله الثاني، فإنه "سيتم العودة إلى التعليم الوجاهي بالمدارس اعتبارا من الفصل الدراسي الثاني المقبل".

أما فيما يتعلق بالقطاعات المغلقة فقد أوضح رئيس الوزراء، أنه "سيتم إعادة فتحها بطريقة مدروسة" دون أن يحدد التفاصيل.

وكلف العاهل الأردني الخصاونة بتشكيل حكومته في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعد أن قدم سابقه عمر الرزاز‎ استقالته، كاستحقاق دستوري بعد حل البرلمان السابق.

ويعد الخصاونة رئيس الوزراء الـ 13 في عهد الملك عبد الله الثاني، منذ توليه سلطاته الدستورية في 7 فبراير/ شباط 1999. ‎



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 218640