إيران: خامنئي يحظر استيراد لقاحات أمريكية وبريطانية مضادة لفيروس كورونا



فرانس 24 - أعلن مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي الجمعة أن استيراد لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد مصنعة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أمر محظور، معتبرا أن "لا ثقة بها".

وفي تغريدة نشرت على الحساب الرسمي الناطق بالإنكليزية لخامنئي في موقع تويتر، قال "اللقاحات الأمريكية والبريطانية غير مسموح لها" بدخول البلاد، مضيفا "لا ثقة بها (...) ربما يريدون تجربة اللقاح على دول أخرى".


ويعني التصريح عمليا حظر استيراد لقاحات فايزر/بايونتيك وموديرنا وأسترازينيكا/أكسفورد.

وأضاف خامنئي "لست متفائلاً بشأن فرنسا أيضاً، السبب أن لديهم سوابق استعمل فيها دم ملوّث بفيروس نقص المناعة البشرية".

وشكّلت قضية الدم الملوّث فضيحة صحية في فرنسا بين ثمانينات القرن الماضي وتسعيناته.

وأصيب مئات الأشخاص في إيران بفيروس نقص المناعة البشرية في الثمانينات من خلال تلقيهم دماء ملوثة مصدرها فرنسا.

وإيران هي الدولة الأكثر تضررا بالوباء في الشرق الأوسط، مع تسجليها أكثر من 56 ألف وفاة من بين 1,2 مليون إصابة، وفقا للأرقام الرسمية.

وتعترف السلطات الإيرانية بأن هذه الإحصاءات لا تعكس الأعداد الفعلية.

وفي كلمة متلفزة الجمعة قال خامنئي "لو كان الأمريكيون قد تمكنوا من إنتاج لقاح، فما كان للمأساة الناجمة من فيروس كورونا المستجد أن تقع حيث يقضي نحو أربعة آلاف شخص مصاب في يوم واحد"، في إشارة إلى عدد الوفيات المرتبطة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة بحسب تعداد جامعة جونز هوبكنز الخميس.

وارتفعت حدة التوتر بين الجمهورية الإسلامية وواشنطن في ظل رئاسة دونالد ترامب.

وفي آذار/مارس، رفض خامنئي عرضا من ترامب لمساعدة إيران في مواجهة الوباء.

وقال "نحن قلقون لنيات الأمريكيين ولا نعول على هذه المساعدات"، واصفا الولايات المتحدة بأنها "أخبث وأشرس عدو" لبلاده.

وردا على موقف المرشد الأعلى الإيراني، شدد مدير برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل راين على أن المنظمة سبق أن دعت إلى "عدم تسييس الفيروس".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي "رجاء، لا تسيّسوا اللقاح أيضا".

وفي الأسابيع الأخيرة، اشتكت إيران من أنها لا تستطيع شراء لقاحات ضد فيروس كورونا بسبب العقوبات الأمريكية التي، وفقا لطهران، تجمد عملية إرسال الأموال وقت الدفع.

وأفاد بيان صادر عن الهلال الأحمر الإيراني نقلته وسائل إعلام محلية أن "بعض العلماء الإيرانيين المقيمين في الولايات المتحدة أرادوا إرسال 150 ألف جرعة من لقاح فايزر، لكن الشحنة ألغيت" بناء على قرار المرشد الأعلى.

وواصل البيان "من المفترض أن يتسلم الهلال الأحمر مليون جرعة من اللقاح من روسيا أو الصين أو الهند".

وتعمل إيران أيضا على تطوير لقاح خاص بها. وأعلنت السلطات في نهاية كانون الأول/ديسمبر إطلاق "المرحلة الأولى" من التجارب السريرية.

فرانس24/ أ ف ب

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 218472