هـــــــــــــاي جريمة أخرى..!



نصرالدين السويلمي

وكيل الجمهورية السابق للمحكمة الابتدائية بتونس والمدّعي العام الحالي بالإدارة العامة للشؤون الجزائية بوزارة العدل القاضي بشير العكرمي: " وزير عدل سابق ولاعتبارات سياسية مارس عليه ضغوطا بهدف أن يستجيب لطلبات القائمين بالحق الشخصي في قضية الشهيد شكري بلعيد وأن يوجّه ما يسمى في حينها الاتهام السياسي على شخصيات سياسية أساسا من قيادات حزب حركة النهضة"


سياسة متكاملة، يلزم يلعبوا بالقضايا يلعبوا بالانتخابات يلعبوا بالعلاقات الدولية يلعبوا بمصالح تونس يلعبوا بهيبة البرلمان يلعبوا بالدستور يلعبوا بالصلاحيات يلعبوا بالامن والجيش.. كل شيء يلعبوا بيه باش يطيحوا النهضة بالباطل!!!!

اجرام بلا حدود.. الوقت هذا الكل الي ضيعوه في المكر والغدر والتحايل والالتفاف، وكان استغلوه وعملوا احزاب وتوحدوا وكانوا صادقين مع الشعب وخدموا سياسية صحيحة، راهم طيحوها النهضة ماك العام بالصندوق.. لكنهم بلا عقل ويحبوها باردة! كي صحابهم ما يحبوا كان رزق البيليك.

Commentaires


4 de 4 commentaires pour l'article 218306

Abid_Tounsi  (United States)  |Vendredi 08 Janvier 2021 à 11h 26m |           
على النهضة أن تحاكم هذا المتوزِّر الذي يريد خدمة أجندات سياسية معلومة الإدارة و الرعاية و التسيير...

Aziz75  (France)  |Vendredi 08 Janvier 2021 à 00h 55m |           
إذا عربت خربت، و إذا خربت فلن تعمر. لهذا السبب ضمير الإنسان التونسي ميت فعلينا تقبل العزاء. لا يمكن الوصول إلى مبتغاهم إلا بالمكر و النفاق و الخداع. حكموا عاى هذا الشعب أن يبقى عبيد للآخر و ليس له الخروج من هذه التعاسة التي لازمته لعقود بل لقرون. أناس يعيشون على كوكب خارج النظام الشمسي. على الشعب أن يتسلح بالعزيمة و الصبر و المرابطة حتى يضمن العيش الكريم. إشتدي أزمة ،تنفرجي.

Sarramba  (Nigeria)  |Jeudi 07 Janvier 2021 à 21h 29m |           
يمكرون والله خير الماكرين

Essoltan  (France)  |Jeudi 07 Janvier 2021 à 21h 29m |           
Si ces accusations sont avérées vraies Ennahdha doit attaquer en justice ce fameux ministre de justice qui a exercé des pressions sur un magistrat pour mouiller certains responsables d'Ennahdha dans l'assassinat de chokri Belaid c'est une accusation très grave qui risquait de déclencher une guerre civile et je sais de quoi je parle parce que les GAUCHISTES n'attendaient que ça pour passer à l'action ...